الشركة المنتجة لفيلم “مش أنا” تحسم الجدل حول أجر الفنانة حلا شيحة

حسمت الشركة المنتجة لفيلم مش أنا الجدل حول رد الفنانة حلا شيحة عن عدم أخد أجرها كامل، في بيان رسمي نشرته الشركة.

وجاء بيان الشركة المنتجة لفيلم مش أنا كالتالي:

“توضيح من الشركة المنتجة لفيلم مش أنا، عن ما ذكرته الفنانه حلا شيحة بخصوص باقي مستحقاتها المادية، أستاذه حلا شيحة، ما تبقى من مستحقاتك دفعة الدوبلاچ الذي امتنعتي عنه وهي أقل دفعة مادية لكي ومحفوظ لكي داخل الشركة وتحدثنا معكم أكثر من مرة لإستلامهم أو إرسال مفوض من طرفكم لإستلامهم وذلك رغم امتناعك عن الدوبلاچ و تصوير الآفيش ورفضنا التام لمقاضاتك قانونيًا لإمتناعك عنهم ولكن الشركة من الآن ستتوجه بجميع الإجراءات القانونية مستشهده ببنود العقد المبرم، وشكرًا”.

حلا شيحة عبر حسابها: حبي للفن محدش يقدر ينكره

وكتبت حلا عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي انستجرام: “حابة أشكر كل الناس الجميلة على رسايلهم الجميلة المشجعة، وحابة أشكر كل الصحافة اللي نشرت فتوى دار الإفتاء النهارده اللي موقفي هو نفس موقفها اللي بيوضح إن التمثيل والفن عموما زي أي مهنة في الدنيا حلاله حلال وحرامه حرام، وأنا لا أحب أن أكون جزء من أي نوع من التطرف سواء باسم الدين أو باسم الفن ولو نقابة المهن التمثيلية ترفض موقف دار الإفتاء الواضح فهنيئا لي بشطبها لعضويتي”.

وتابعت: “حبي للفن محدش يقدر ينكره ولا يزايد عليه، أنا ماتكلمتش غير عن نفسي وبقدر كل زمايلي، الزميل الوحيد اللي ذكرته هو اللي الموضوع أصلًا متعلق بيه وعتابي ليه لحسن ظني بيه والعتاب في الملأ عشان الكليب في الملأ”.

وأضافت: “بالنسبة للكلام غير اللائق عن الأجر، كل اللي في المجال شاهدين إني كنت اعتذر عن عدد كبير من الأعمال الفنية وكنت بقبل أجور أقل مما يتناسب معي تعاونا مع صناع العمل، وأصلًا ما استلمتش الجزء الأخير من أجري في الفيلم لما أتأخر نزوله جدًا وبدأت اتغير وأصلح، لأن بصراحة الكلام عن “أجر كبير” ضحكني”.

واستكملت: “أنا فنانة بطبعي ومن صغري وكل اللي يعرفوني عارفين حبي للفن ودايما هعبر عن نفسي بمواهبي الفنية لما أحب لكن الجديد إني مش هعمل كده على حساب اللي أنا مؤمنة بيه بجد جوايا زي ما قولت مؤخرًا، أنا لا أهاجم أحد ولا أحارب أحد ولا أنا أفضل من أحد ولا أنصح أحد قبل ما أنصح نفسي أولًا وكلنا نخطئ مفيش حد معصوم من الخطأ”

واختتمت قائلة: “بتمنى الخير دايمًا لكل الناس بما فيهم كل زمايلي وصناع العمل”

اضف تعليق