محافظ البنك المركزي يجتمع بوزراء المالية والسياحة والآثار عبر الفيديو كونفرانس

اجتمع محافظ البنك المركزي مع الدكتور محمد معيط وزير المالية، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، للبحث عن وسائل لدعم القطاع السياحي المتضرر من أزمة فيروس كورونا المستجد.

حضر الاجتماع مع الوزراء، طارق عامر محافظ البنك المركزي ونائب المحافظ، ورئيس مجلس إدارة غرفة المنشآت الفندقية وغرفة شركات ووكالات السفر السياحية، وعدد من قيادات البنوك، وعدد من المستثمرين السياحيين.

وأقيم الاجتماع عن طريق الفيديو كونفرانس، وناقش المجتمعون فيه، كيفية دعم القطاع السياحي، الذي يعد أحد أهم روافد الاقتصاد القومي المصري، في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد.

وحرص طارق عامر محافظ البنك المركزي، على استماع الوزراء إلى كافة المشكلات والعقبات، التي تواجه المستثمرين في الحصول على التسهيلات الائتمانية.

أطلق البنك المركزي، مبادرة بضمان وزارة المالية، لدعم قطاع السياحة بمبلغ 3 مليار جنيه مصري، وبسعر عائد 5%.

ويتم من خلال هذه المبادرة تمويل الرواتب ومصروفات التشغيل، الخاصة بتجديد وتطوير المنشآت الفندقية والسياحية بسعر عائد 8%، بالاضافة إلى ذلك، تمويل المرتبات والالتزامات لدى الموردين.

ناقش الاجتماع بعض المقترحات لحل مشكلات السياحة والمستثمرين، وتم الاتفاق على تعديل بعض محددات المبادرة، الصادرة بضمان وزارة المالية، بهدف تحقيق أقصى استفادة للمستثمرين منها.

وجه طارق عامر محافظ البنك المركزي، ومحمد معيط وزير المالية، جهات الاختصاص بتذليل كافة العقبات والتحديات، التي تواجه المستثمرين، ووضع ضوابط واضحة ودقيقة، يتم تعميمها على الجهات المعنية بالتنفيذ خلال الساعات القليلة القادمة.

يسهم ذلك في دفع العمل وتقديم الدعم والمساندة اللازمة، لتخفيف الضغط عن قطاع السياحة.

أكد الدكتور خالد عناني وزير السياحة، على حرص الحكومة المصرية على بذل قصارى جهدها، لدعم القطاع السياحي، ودعم العاملين به، والعمل على استقرار أوضاعهم.

كما أوضح العناني، أن الحفاظ على هذه العمالة وحقوقها، يأتي على رأس أولويات الوزارة، خصوصًا في ظل هذه الأزمة الحالية.

قد يعجبك ايضا
اضف تعليق