حصريات موقع شبابي يتناول كل الأخبار والموضوعات التي تخص الشباب في مختلف المجالات

ما زالت روحه حاضره لنا.. الذكري الثانية لرحيل العراب “أحمد خالد توفيق”

الروائي أحمد خالد توفيق

هاجر سمير 


يعد اليوم الذكرى الثانية لرحيل العراب أحمد خالد توفيق، وما زالت روحه حاضرة بين جيل كامل تربى على قصص وحكايات الرعب والفانتازيا والخيال العلمي التي خطها هذا الكاتب العظيم بقلمه طوال مشواره الأدبي في عالم الكتابة. 


ولد أحمد خالد توفيق في 10 يونيو من عام 1962، في مدينة طنطا فى محافظة الغربية، وتلقى تعليمه فى مسقط رأسه بمحافظة الغربية، وتخرج من كلية الطب جامعة طنطا عام 1985، وحصل على الدكتوراه في الطب عام 1997، كما التحق عضوا بهيئة التدريس واستشاري قسم أمراض الباطنة المتوطنة في طب طنطا.


دخل أحمد خالد توفيق عالم الكتابة في عام 1992 وذلك من خلال المؤسسة العربية الحديثة، وهي دار نشر بدأت في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي مشروعا لإصدار “روايات مصرية للجيب”. 


وأصدر 3 سلاسل في بداية التسعينيات، أولها وأشهرها “ما وراء الطبيعة” في أدب الرعب، ثم تلى ذلك سلسلة “فانتازيا” التي تسبر كل العوالم الخيالية كما يوحي اسمها، وأخيرًا سلسلة “سافاراي” ذات الأجواء الطبية في أحراش إفريقيا السوداء.


كما اشتهر أحمد خالد توفيق بالكتابات الصحفية، ففي نوفمبر عام 2004 انضم إلى مجلة الشباب ليكتب فيها قصصا تحت عنوان “الآن نفتح الصندوق”، كما نشر له مقالات في جريدة التحرير ومجلات أخرى.


كانت روايته “يوتوبيا” الأشهر في عام 2008، والتي ترجمت للإنجليزية والفرنسية، وهذه الرواية تحكي مستقبلًا قريًبا متخيلًا لمصر ينعزل فيه الأثرياء في مدينة محصنة عن الفقراء، كما كتب رواية “السنجة” التي صدرت عام 2012، ورواية “مثل إيكاروس” عام 2015، ورواية “في ممر الفئران” التي صدرت عام 2016، و”قصاصات قابلة للحرق” و”عقل بلا جسد” و”الآن نفتح الصندوق”. 


وكان للكاتب العظيم تجارب في الترجمة حيث نشر سلسلة “رجفة الخوف” وهي عبارة عن روايات رعب مترجمة، وكذلك ترجم رواية “نادي القتال”، تأليف تشاك بولانيك، وكذلك ترجمة رواية “ديرمافوريا” عام 2010، وترجمة رواية “عداء الطائرة الورقية” عام 2012.


توفي في 2 من أبريل عام 2018 وكان عمره 55 عامًا إثر أزمة صحية مفاجئة، خلال تواجده بمستشفى عين شمس التخصصي.   

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق